المرشد المرشد
recent

آخر الأخبار

recent

يوفنتوس خارج دوري الأبطال .. 4 أسباب وراء ذلك

تهدمت الأحلام التي بناها كل من له علاقة بنادي يوفنتوس في بداية الموسم الحالي على يد فريق يصنف على أنه “الحصان الأسود” في أوروبا خلال الموسم الحالي ، ليتذوق النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو طعم مرارة الخروج الأوروبي كما حصل مع فريقه السابق ريال مدريد في دور الستة عشر.

يوفنتوس خارج دوري الأبطال .. 4 أسباب وراء ذلك

وودع يوفنتوس دوري أبطال أوروبا من ربع النهائي على يد أياكس ، بعد التعادل في أمستردام بهدفٍ لمثله ، والخسارة في تورينو بهدفين مقابل هدف.

ورغم أن النجم الهداف سجل ستة أهداف في البطولة خلال الموسم الحالي ، وأحرز هدفين في شباك أياكس أمستردام إلا أن يوفنتوس ودع البطولة.

وكانت الأنظار تتجه نحو اللقب في بداية الموسم الحالي ، عندما تعاقد يوفنتوس مع كريستيانو رونالدو مقابل 105 مليون يورو ، وبعد عودة ليوناردو بونوتشي ، والتوقيع مع جواو كانسيلو وإيمري تشان.



وبعد الخروج الأوروبي وانتهاء الأحلام الوردية بحمل اللقب الثالث الغائب عن خزائن تورينو منذ تسعينيات القرن الماضي كان هنالك عدة أسباب لذلك ، ومن بينهما:

يوفنتوس لا يمتلك إلا رونالدو

أنهكت صفقة النجم البرتغالي خزائن السيدة العجوز في الميركاتو الصيفي الماضي ، دفع مبلغ 105 مليون يورو للتوقيع معه ، بجانب إبرام صفقة جواو كانسيلو من فالنسيا حرمت المدرب ماسيمليانو أليجري من فرصة تعزيز العيوب.

مشكلة يوفنتوس أنه لا يمتلك اللاعبين الذين يساندون رونالدو ، لا يوجد خط وسط قادر على حمل يوفنتوس على أكتافه ، حتى البوسني ميراليم بيانيتش انخفض مستواه خلال الموسم الحالي.

كان على يوفنتوس تعزيز المراكز المنهكة ، سامي خضيرة وإيمري تشان وبليز ماتويدي ليسوا توني كروس ولوكا مودريتش وإيسكو.

أليجري حد من قوة يوفنتوس

رغم عدم وجود خط وسط قوي قادر على دفع يوفنتوس نحو النهائي إلا أنه يمتلك اللاعبين القادرين على صنع الفارق ، جواو كانسيلو وأليكس ساندرو ، وتمريرات بونوتشي من الخلف ، وباولو ديبالا وفيديريكو بيرنارديسكي ودوجلاس كوستا بجانب كريستيانو رونالدو وماريو ماندزوكيتش ومويس كين.

أليجري امتلك كل تلك الكتيبة من النجوم لكنه يصر على اللعب بطريقة “جبانة” ، ويبدو أن تصريحه الشهير “من يريد المتعة فليذهب إلى السرك” أثر عليه.

مهما كانت قوة أياكس أمستردام إلا أن الخبرة له دور كبير في حسم المباريات في دوري الأبطال ، لكن يوفنتوس بقي يشاهد الهولنديين وهم يتلاعبون بدفاعه ويعيدهم إلى الوراء.

بجانب ذلك هنالك قرارات “غريبة” اتخذها أليجري في الكثير من المباريات المهمة مثل الاعتماد على ماتيا دي تشيليو والاستغناء عن ديبالا في الهجوم ورمي دوجلاس كوستا على مقاعد البدلاء ، وأصر منذ بداية الموسم على تشكيلة مشابهة.



لا حلول

حتى على الصعيد الهجومي لم يمتلك يوفنتوس حلولاً كبيراً للتسجيل ، الفريق لا يسجل إلا من طرق معدودة ، العرضيات لا أكثر ، هذه هي الخطة المتبعة لتحقيق الانتصارات في أغلب مباريات الموسم.

يوفنتوس لم يظهر مرعباً ، ولم يستغل الخيارات التي يمتلكها ، كمهارات باولو ديبالا ، وسرعة دوجلاس كوستا ، وتمريرات ميراليم بيانيتش.

انخفاض مستوى اللاعبين

شهد الموسم الحالي انخفاض مستوى عدد من اللاعبين ، لكن لا يمكن لوم البعض منهم بسبب قلة مشاركاته مقارنة بالإمكانيات التي يمتلكها ، والبعض الأخر لأسباب غريبة وغير مفهومة.

ميراليم بيانيتش وأليكس ساندرو وباولو ديبالا وأخرين.

عن الكاتب

ياسين عبد الله

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

المرشد