المرشد المرشد
recent

آخر الأخبار

recent

فرط صوديوم الدم ونقص صوديوم الدم: أسباب ومخاطر خلل الصوديوم

فرط صوديوم الدم ونقص صوديوم الدم: أسباب ومخاطر خلل الصوديوم 

فرط صوديوم الدم ونقص صوديوم الدم: أسباب ومخاطر خلل الصوديوم

تحتاج كل خلية في الجسم إلى الماء للبقاء على قيد الحياة ، لكن ربما تشرب كميات كبيرة من الماء أو كميات منخفظة منه، وقد يتسبب ذلك في بعض المشكلات الخطيرة.

قد يحدث اضطرابان مختلفان ، يُعرفان باسم نقص صوديوم الدم وفرط صوديوم الدم ، ذلك نتيجة للتغيرات في توازن الماء في الجسم ومستويات الصوديوم في الدم. [كم من الملح تحتاج إلى البقاء على قيد الحياة؟].

وقال الدكتور ديفيد ماونت ، أخصائي الكلى والرئيس السريري لقسم الكلى في مستشفى بريجهام ومستشفى النساء في بوسطن: "نقص صوديوم الدم وفرط صوديوم الدم هما في المقام الأول اضطرابات في استقلاب الماء".


  • في نقص صوديوم الدم ، قد يؤدي الإفراط في الماء في الجسم إلى انخفاض تركيز الصوديوم في الدم.
  • وفي فرط صوديوم الدم ، يمكن أن يؤدي نقص الماء في الجسم إلى ارتفاع تركيز الصوديوم في الدم.

نقص الصوديوم في الدم



يعد الصوديوم من أهم الأيونات الموجبة خارج الخلية وله العديد من الوظائف من بينها تنظيم ضغط الدم والمحافظة على اتزان السوائل في الجسم. ويعتبر نقص الصوديوم في الدم هو انخفاض مستوى الصوديوم في الدم أقل من المستوى الطبيعي للصوديوم، إذ أن المستوى الطبيعي للصوديوم 135-145 ملليمول/ لتر.

تصنيف نقص صوديوم الدم حسب مستوى الصوديوم في الدم

يصنف نقص صوديوم الدم إلى ثلاث حالات تبعاً لدرجة نقص الصوديوم كالتالي:

  • نقص الصوديوم الخفيف، وتكون نسب الصوديوم 130-134 ملليمول/ لتر.
  • نقص الصوديوم المتوسط، وتكون نسب الصوديوم 125-129 ملليمول/ لتر.
  • نقص الصوديوم الشديد، وتكون نسب الصوديوم فيه أقل من 125 ملليمول/ لتر.

ما هي أسباب نقص الصوديوم في الدم؟


لعل أهم أسباب نقص الصوديوم في الدم هو شرب كميات كبيرة من الماء دون تعويض نقص الصوديوم، ومن الأسباب الأخرى ما يلي:

  • الفشل الكلوي ، وهي حالة يصعب فيها على الكليتين التخلص من السوائل الزائدة من الجسم.
  • فشل القلب الإحتقاني.
  • فشل الكبد أو قصور الدرقية.
  • متلازمة عدم ملائمة إفراز الهرمون المضاد لإدرار البول.
  • فقدان الصوديوم من الدم عن طريق التقيؤ أو الإسهال أو التعرق الشديد.
  • قد تظهر كعرض جانبي لبعض الأدوية منها مدرات البول، فازوبريسين (vasopressin)، أو مجموعة سالفونيليوريا (sulfonylureas).
  • الحروق التي تؤثر على مساحة كبيرة من الجسم.
  • تناول مضادات الإكتئاب ، بما في ذلك بعض مثبطات امتصاص السيروتونين الإنتقائية الشائعة الإستخدام ، خاصة في البالغين الأكبر سناً.

ما هي أعراض نقص الصوديوم في الدم؟


قد لا تظهر أي أعراض إذا كان انخفاض الصوديوم في الدم طفيفاً، ولكن قد تظهر الأعراض عندما ينخفض ويترفع مستوى الصوديوم في الدم فجأة، وتظهر الأعراض كالتالي:

  • الصداع.
  • نوبات الصرع.
  • انخفاض مستوى الوعي.
  • التشنج العضلي.
  • التعب.
  • اللعيان.
  • التقيؤ.
  • النوبات أو الغيبوية في الحالات الشديدة من نقص الصوديوم في الدم.

ما هو علاج نقص الصوديوم في الدم؟


هل نقص الصوديوم له علاج؟ 

  • عندما يكون نقص صوديوم الدم خفيف قد لا يحتاج إلى أي علاج بل فقط إلى تغييرات في طبيعة الأكل والأدوية التي يتناولها المريض.
  • عندما يكون النقص شديد ومصاحب لنقص في سوائل الدم قد يوصي الطبيب بسوائل تعويضية عن طريق الوريد مع الفازوبريسين، ومن الممكن اضافة الجلوكوز.
  • إذا كان هناك زيادة في سوائل الجسم مصاحبة لنقص صوديوم الدم ينصح بعدم بإعطاء المريض سوائل تعويضية وقد يوصي الطبيب بإعطاء مدر للبول.
  • إذا كان نقص صوديوم الدم مصاحب لنقص البوتاسيوم ينصح بإعطاء المريض كلوريد البوتاسيوم.
علاج نقص الصوديوم عند الاطفال

  • لوحظ أن نقص أيونات الصوديوم في الدم عند الأطفال هو الأكثر شيوعاً ومن الممكن أن يؤثر على الأعصاب ويؤدي إلى الوفاة وخاصةً عندما يحصل التناقص بشكل فجائي.
  • يعتمد العلاج على نوع نقص الصوديوم، ومن الممكن أن يتم إعطاء السوائل من خلال الوريد أو أدوية تخفيف الأعراض أو الحد من كمية المياه للمريض.
علاج نقص الصوديوم عند كبار السن

  • بعد الدراسات التي أجريت على تأثير نقص الصوديوم في الدم عند كبار السن، لوحظ أنه من الصعب السيطرة عليه في هذا العمر.
  • كما ذكرنا سابقاً، قد تتشابه بعض أعراض نقص الصوديوم في الجسم مع بعض أعراض أمراض أخرى مما يؤدي لخطأ في التشخيص وبالتالي إعطاء المريض العلاج الخاطئ.
  • قد يختلف تأثير نتائج العلاجات القائمة التي أعطيت للمرضى من كبار السن مثل الحقن الملحي، الديميكلوسيكلين، مدرات البول، اليوريا، الحد من السوائل والليثيوم من شخص لآخر بحيث قد يكون تأثيرها سلبي وتصبح سامة.
  • توصي التوجيهات بأنه بغض النظر عن نهج المعالجة، ينبغي ألا تتجاوز معدلات التصحيح 10-12 ملي مول لكل لتر خلال 24 ساعة، أو 18 ملي مول لكل لتر خلال 48 ساعة.

فرط صوديوم الدم


فرط صوديوم الدم أو ارتفاع مستوى الصوديوم في الدم فوق 145 ملليمول / لتر، إذ يعتبر التركيز الطبيعي للصوديومِ في بلازما الدم هو 136-145ملليمول / لتر.

يصيب فرط الصوديوم كبار السن والأطفال غالباً، وقد يصيب جميع الفئات العمرية بسبب قلة شرب السوائل، أو بسبب زيادة تناول الأطعمة المحتوية على الصوديوم.

يؤدي فرط صوديوم الدم إلى انكماش الخلايا العصبية مسبباً أضرار على الدماغ، كما قد يؤدي إلى نقص ضغط الدم، وتسرع القلب. وقد يؤدي ارتفاع الصوديوم الشديد؛ أي ارتفاع مستوى الصوديوم عن 152 ملليمول / لتر إلى الوفاة.

ما هي أسباب فرط صوديوم الدم؟


يصيب فرط الصوديوم غالباً كبار السن بسبب الجفاف نتيجة قلة شرب السوائل، أو بسبب زيادة تناول الأطعمة المحتوية على الصوديوم، ومن الأسباب الأخرى لفرط الصوديوم ما يلي:

فازوبريسين (هرمون رافع لضغط الدم)
الفازوبريسن أو ما يسمى بالهورمون المضاد لدِر البول، تنتجه الغدة النخامية وتنقله إلى مجرىِ الدم فهناك ينتقل إلى الكلية حيث يخفض إطلاق الماء في البول. ومَع الإنتاج القليل من الفازوبريسين يخفق الجسم في حفظ الماء بسبب النزعة نحو تراكيز عالية لصوديوم البلازما.

مرض السكري الكاذب
قَدْ يقع فرط صوديومِ الدم بسبب مرض السكري الكاذب، وهو مرض يسبب الإنتاج المفرط من البول (هو ليس نفس مرض السكري الذي ينتج من الإنتاج الضعيف للأنسيولين). إن هذا العيب يتضمن إما فشل الغدة تحت المهاد في صنع الفازوبريسين، أَو فشل الكلية من الإستجابة للفازوبريسين. وفي إحدى الحالتين، تكون الكلية قادرة على حِفْظ وتَنظيم مستويات صوديومِ الجسم، ولكن تكون غير قادرة على حِفْظ إبقاء ماء الجسم.

 ولا يحدث فرط صوديوم الدّم في داء السكري الكاذب إذا كان المريضِ قادراً على شرب الماء الكافي لتعويض الفقدان البولي والذي قَد يكون بكميّة مرتفعة تصل لـ10 لترات في اليوم.

فقدان الوعي
قَدْ يَحْدث فرط صوديوم الدّم في اللاشُعور أَو المرضى الفاقدين للوعيّ بسبب عدمِ القدرة على شُرْب الماء. حيث يستمر فقد الماء بالتبخّر مِنْ الرئتينِ وفي البول. وإذا لَمْ يُعطى المريض الماءَ عن طريق الصبّ، فإنّ تركيز الصوديومَ في الدمِّ قَدْ يَزِيد ويتنامى فرط صوديوم الدّم.

أسباب أخرى

  • يُمْكِنُ أَنْ يَحْدث فرط صوديوم الدّم أيضاً في أمراض نادرة و التي يكون فيها تَدَفُّع العطش ضعيف.
  • يُمْكِنُ أَنْ يَحْدثَ فرط صوديوم الدّم أيضاً بشكل عرضي في المستشفى عندما يتم تسريب محاليل تحتوي الصوديوم في المرضى، من مثل بيكربونات الصُّوديوم لمعالجةِ الحمّاض (الدمّ الحَمْضِيّ).
  • وقد يُحرّض هذا المرض أيضاً بالصدفة وذلك بتسريب كلوريدِ الصوديومِ، خصوصاً عند المرضى المسنين الذين يعانون من اعتلال في وظيفة الكلى.

ما هي أعراض فرط صوديوم الدم؟


يُمْكِنُ أَنْ يُسبب فرط صوديوم الدّم أضراراً عصبية نتيجة إنكماشِ خلايا الدماغِ. و تَتضمّن الأعراضُ العصبية التَخْليطٌ و الغيبوبة و شلل عضلات الرئة و الموت. 

وشدَّة هذه الأعراض تكون مُتَعَلّقة ببسرعة تنامي فرط صوديوم الدّم. حيث أنّ فرط صوديوم الدّم الذي يأتي بسرعة لا يَسْمحُ لخلايا الدماغِ بالتكيّف مع البيئة عالية الصوديوم الجديدة. وفرط صوديوم الدّم يعدّ خطراً خصوصاً على الأطفال والمسنين.

ما هو علاج فرط صوديوم الدم؟


يُعَالَج فرط صوديوم الدّم بتسريب محلول ماءِ يَحتوي 0.9 % كلوريد الصوديوم (0.9 غرام NaCl /100 ملي لتر ماء)، الذي هو التركيز الطبيعي لكلوريدِ الصوديومِ في بلازما الدمَّ. ويُجرى التسريب على مدى عدّة ساعاتِ أَو أيامِ لمَنْع حدوث تغيّراتِ مُفاجِئة وخطرة في حجمِ خلايا الدماغ. وفي الحالات الطارئة، على سبيل المثال، عندما يسبب فرط صوديوم الدّم أعراضاً عصبيّة فإنّ التسريب قَدْ يُجرى بمحلول الملح الذي يَحتوي 0.45 % كلوريد الصوديوم، وهي نِصْف المستوى الطبيعي.

كيف يمكن الوقاية من فرط صوديوم الدم؟


يَحْدث فرط صوديوم الدّم فقط في الظروف الغير عادية التي طبيعيّاً لا تكون تحت سيطرة الشخص.

الأشخاص الذين لا يستطيعون دائمًا توفير المياه لأنفسهم قد يكونون أكثر عرضة لفرط صوديوم الدم. وهذا يشمل الأشخاص الذين يتناولون التغذية الأنبوبية والأشخاص الذين يعانون من حالة عقلية متغيرة (السكتة الدماغية أو الخرف) ، بالإضافة إلى الأشخاص الذين هم صغارًا جدًا أو كبار السن وضعفاء ، وفقًا لمراجعة نُشرت في مجلة نيوإنجلند الطبية.

كبار السن أكثر عرضة لفرط صوديوم الدم لأن آلية عطشهم ، وظائف الكلى ، والهرمونات التي تنظم توازن الماء والملح قد لا تعمل بشكل فعال.

العلاج الرئيسي لفرط صوديوم الدم هو ببساطة تجديد السوائل. يمكن لأي شخص يعاني من حالة خفيفة من فرط صوديوم الدم عادة شرب السوائل للتعافي. ولكن في الحالات الأكثر شدة ، يتم إعطاء الماء وكمية صغيرة من الصوديوم عن طريق الوريد بكميات خاضعة للرقابة على مدار 48 ساعة لتقليل مستويات الصوديوم ببطء إلى المعدل الطبيعي.

وقال ماونت ، إن مستويات السوائل يتم تصحيحها ببطء لتجنب خطر الوذمة الدماغية ، وهي حالة خطيرة تحدث فيها تورم في المخ.

يمكن أن يكون فرط صوديوم الدم قاتلاً ، وقد يتسبب في تلف دائم في الدماغ إذا لم يعالج بشكل صحيح. تشير بعض الدراسات إلى أن معدل الوفيات قد يكون أكثر من 50 ٪ من المرضى في المستشفيات المتضررين من هذا الإضطراب.

#صحة و تغذية

عن الكاتب

ياسين عبد الله

التعليقات

تابعنا على الفيسبوك:

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

المرشد