المرشد المرشد
recent

آخر الأخبار

recent

أخبار برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو... صدمة أغلى الصفقات المخيبة

تنتظر الدوري الأسباني بفارغ الصبر حضور اللاعب الذي يمكنه التأثير وإبهار العالم وإظهار قوة المنافسة ، مع استمرار غياب كريستيانو رونالدو وتصاعد الإصابات التي سقط فيها ليونيل ميسي ، لكن أندية الدوري الأسباني الكبرى ، برشلونة ، ريال مدريد وأتلتيكو مدريد تلقت صدمة قوية حول أغلى الصفقات المبرمة في في الميركاتو الصيفي الماضي.

أخبار برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو... صدمة أغلى الصفقات المخيبة!
"غريزمان وهازارد وفيليكس... مصدر الصورة: صحيفة ماركا الإسبانية"

تقول صحيفة ماركا الإسبانية إن ثلاثي أنطوان جريزمان "برشلونة وإيدين هازارد "ريال مدريد" وجواو فيليكس "أتليتيكو مدريد" لم تنجح في تقديم المستويات المتوقعة حتى الآن لإثبات أهليتها للقيمة المادية المدفوعة للإنضمام إليهم.

وذكرت الصحيفة المدريدية الشهيرة أن الأسباب الكامنة وراء الإنخفاض في مستوى الثلاثي قد يكون التكيف أو العمر أو عدم الإستعداد البدني الجيد ، مع وجود سبب مختلف لكل منهما. لكن مشجعي الأندية الثلاثة بالتأكيد لن ينظروا إلى هذه الأمور. لقد انتظروا بالتأكيد وصولهم لرؤية تألقهم بقمصان أنديتهم كما حدث مع النوادي السابقة.

وكان غريسمان أول بديل للبارسا في الدقيقة 74 في المباراة أمام خيتافي ، وتمت استبدال فيليكس بعد 70 دقيقة من ديربي مدريد وكان هازارد خارج الملعب بعد دقائق قليلة من أداء ضعيف آخر.

ودفع برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو أكثر من 300 مليون يورو للتوقيع على اللاعبين الثلاثة ، لكنهم لم يظهروا حتى الآن استحقاقهم لما دُفع لأجل جلبهم.

وبالنسبة لما قدمه كل من الثلاثي، فشارك هازارد في 8 مباريات رسمية مع برشلونة بواقع 705 دقيقة "الأكثر بين الثلاثة" وسجل فقط 3 أهداف وصنع هدفين.

أما جواو فيليكس فقد شارك مع أتلتيكو مدريد في 8 مباريات أيضًا، لعب خلالها 609 دقيقة ونجح في تسجيل هدفين فقط وصنع هدف آخر.

لكن هازارد "الأقل مشاركة بينهم" فلم يلعب مع ريال مدريد سوى 3 مباريات بسبب غيابه عن انطلاقة الموسم للإصابة، فلعب 197 دقيقة فقط ولم ينجح في تسجيل أو صناعة أي هدف حتى الآن.

وكان غريزمان قد أظهر بعض الثقة في انتصار برشلونة على كل من ريال بيتيس وفياريال، لكنه لم يرتقِ حتى الآن للمستوى الذي كان يقدمه رفقة أتلتيكو مدريد، ويعود هذا إلى حاجته للتأقلم على أسلوب لعب برشلونة.

وفي حالة هازارد، فقد غاب -كما ذكرنا سابقًا- عن استكمال فترة الإعداد للموسم بسبب إصابة في الفخذ، مما جعله يدخل الموسم دون الوصول إلى كامل لياقته البدنية وهذا بالتأكيد لم يساعده في إظهار أفضل ما لديه على أرض الملعب حتى الآن.

في حين كانت بداية جواو فيليكس مع أتلتيكو نارية، لكنه تراجع بعض الشيء، بالنسبة لعُمره الصغير -19 عامًا- فإنه بحاجة إلى مزيد من الوقت لإظهار إمكاناته الحقيقية، حيث يُفضل دييغو سيميوني عدم إشراكه لمدة الـ90 دقيقة في كل مباراة، لكن جماهير أتلتيكو مدريد لن تنتظر طويلًا من أجل رية فيليكس يقود الفريق كأفضل لاعبيه في المستقبل القريب.

#رياضة

عن الكاتب

محمد ياسين بومان

التعليقات

تابعنا على الفيسبوك:

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

المرشد