القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

ما هي أهمية النفط السعودي في الأسواق العالمية؟

قفزت أسعار النفط في الجلسة الصباحية بوتيرة غير مسبوقة في تاريخ الأسواق ، يوم الإثنين ، بعد الهجوم الإرهابي على المنشآت النفطية التابعة لأرامكو السعودية ، يوم السبت الماضي.

ما أهمية النفط السعودي في الأسواق العالمية؟

وتعكس هذه القفزة في أسعار النفط بوضوح الدور المحوري الذي تلعبه المملكة العربية السعودية في أسواق النفط العالمية وتأثيرها المباشر عليها.

وتمثل المملكة العربية السعودية وحدها 10 في المائة من إنتاج العالم البالغ 99 مليون برميل يوميًا ، وفقًا لبيانات شهر أغسطس.

وتحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الثالثة عالمياً في سوق النفط ، بعد الولايات المتحدة التي تحتل المرتبة الأولى بإنتاج 12 بالمائة ، بينما تحتل روسيا المرتبة الثانية بحوالي 11 بالمائة.

وتعد المملكة العربية السعودية موردًا عالميًا رئيسيًا للنفط ، حيث تقترب مستويات استهلاكها هذا العام من 100 مليون برميل يوميًا ، وتصدر إلى الأسواق الرئيسية ، سواء كانت الولايات المتحدة ، والتي تمثل 21٪ من النفط العالمي ، الصين ، والتي تمثل 13 ٪ ، بالإضافة إلى الهند.

الطاقة الإحتياطية

لفهم دور المملكة العربية السعودية في أسواق النفط العالمية ، من الممكن النظر في مساهمتها في الطاقة الإنتاجية الإحتياطية في العالم من النفط.

ويوفر سوق النفط العالمي يوميًا حوالي 2.4 مليون برميل من الطاقة الإحتياطية ، والتي يمكن أن تدخل السوق عند الحاجة ، ومساهمة المملكة العربية السعودية وحدها في هذه الطاقة الفائضة حوالي 70 بالمائة.

المملكة العربية السعودية هي موطن لحوالي 298 مليار برميل من احتياطيات النفط المؤكدة في العالم ، أي ما يعادل 17 في المئة من احتياطيات النفط العالمية ، وتمثل وحدها حوالي 12 في المئة من صادرات النفط العالمية في عام 2018.

بعد الهجمات الإرهابية على المنشآت النفطية السعودية ، التي أعلنت ميليشيات الحوثيين الإيرانية مسؤوليتها عنها ، ارتفعت المخاوف من نقص إمدادات النفط في العالم.

لكن وكالة الطاقة الدولية بددت هذه المخاوف ، مؤكدة أن أسواق النفط العالمية لديها مخزونات تجارية جيدة.

هذه المخزونات في البلدان المتقدمة تتجاوز المليار و 427 مليون برميل ، وهذا يشمل النفط الخام فقط.

وفقًا لآخر الأرقام ، تمتلك المملكة العربية السعودية أيضًا حوالي 188 مليون برميل من المخزونات لإستخدامها في تعويض النقص

"ما دور أوبك؟"

وقال مصطفى البزركان ، مستشار في أسواق الطاقة: "الإرتفاع في أسعار النفط اليوم كان متوقعًا ، نتيجة لردود فعل السوق ، بعد الهجمات على المنشآت النفطية السعودية".

وأشار البزركان في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية"، من العاصمة البريطانية لندن، إلى أن الأسعار "بدأت تتراجع" في مؤشر على "امتصاص السوق للصدمة"، على حد تعبيره.

وقال إن "العدوان على منشآت أرامكو ليس عدوانا على منشآت نفطية سعودية فقط، بل هو عدوان على إمدادات النفط والطاقة العالمية، وهذا ما أكدته الولايات المتحدة وبريطانيا".

وتساءل عن رد الفعل الدولي بخصوص كيفية حماية مصادر الطاقة العالمية، وقال: "ماذا سيكون الموقف الدولي لحماية هذه المنشآت من أي اعتداء؟".

وأعرب البزركان عن استغرابه من غياب موقف منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" مما يجري، وطالب بضرورة "عقد اجتماع استثنائي" لبحث تداعيات الهجمات على المنشآت النفطية السعودية.

فيديو ما هي أهمية النفط السعودي في الأسواق العالمية؟:


سكاي نيوز عربية

#منوعات

تعليقات