المرشد المرشد
recent

آخر الأخبار

recent

مظاهرات مصر: خروج مسيرات مؤيدة للنظام وأخرى معارضة وسط إجراءات أمنية مشددة

خرج عدد من المواطنين في مظاهرات مؤيدة وأخرى معارضة في مصر ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي وسط إجراءات أمنية مشددة.

مظاهرات مصر: خروج مسيرات مؤيدة للنظام وأخرى معارضة وسط إجراءات أمنية مشددة

وحثت المفوضة السامية لحقوق الإنسان ، ميشيل باشيليت ، السلطات في مصر يوم الجمعة على "احترام الحق في حرية التعبير والتجمع" من خلال الإلتزام بالمعايير الدولية.

وقالت باشيليت في بيان نُشر على الموقع الإلكتروني للمفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: "أذكر الحكومة المصرية أنه تحت مظلة القانون الدولي ، يحق للناس أن يتظاهروا بسلام".

وتجمع الآلاف من أنصار الرئيس المصري في مدينة نصر في القاهرة يحملون أعلامًا مصرية ولافتات أخرى لدعم الرئيس السيسي ، وسط حماية قوات الأمن. وقد حضر أنصار السيسي بحافلات من مختلف المحافظات.

وعلى النقيض من ذلك ، أغلقت قوات الأمن الشوارع الرئيسية المؤدية إلى ميدان التحرير ووسط القاهرة ، فضلاً عن أربع محطات مترو أنفاق ، وكلها تؤدي إلى ميدان التحرير.

وقال صحفيون ومصادر محلية وشهود عيان إن مظاهرة محدودة وقعت بعد صلاة الجمعة ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مدينة قوص بمحافظة قنا، في جنوب مصر.

وقال شهود عيان إن العشرات من المتظاهرين هتفوا ضد السيسي وأحرقوا لافتة تحمل اسمه ، قبل تفريق المتظاهرين طواعية.

وفي جزيرة الوراق في الجيزة ، وهي جزيرة اعتادت أن تعارض خطط الحكومة لإعادة التخطيط ، قال شهود عيان إن المظاهرات خرجت بعد صلاة الجمعة التي هتفت ضد السيسي ، وجابت شوارع الجزيرة.


ورصد عطية نبيل مراسل بي بي سي في الإسكندرية خروج العشرات من أنصار السيسي من مسجد القائد إبراهيم فور صلاة الجمعة ، ورددوا هتافات دعائية للرئيس المصري.

وذكر المراسل أن قوات الأمن سمحت للمظاهرة بمغادرة المسجد رغم تشديد الإجراءات الأمنية في شوارع المدينة الساحلية.

ووسط دعوات لتنظيم مظاهرة لدعم الرئيس المصري ، دعا عدد من الفنانين والإعلاميين إلى حشد مؤيدي السيسي في ميدان هشام بركات "رابعة العدوية سابقا" شرق العاصمة القاهرة.

وعاد الرئيس المصري إلى القاهرة صباح اليوم قادما من الولايات المتحدة ، واستقبله عشرات المواطنين الذين رددوا شعارات لدعمه بالقرب من صالة الرئاسة في مطار القاهرة ، وفقا لتقارير وسائل الإعلام المحلية.

وفي حديثه إلى المؤيدين ، قال السيسي إنه لا داعي للقلق ، مشيرًا إلى أن "هناك صورة يتم رسمها لتزييف الحقائق".

وأضاف السيسي: "مصر قوية مع شعبها وهناك من يريد خداع المصريين".


وحذرت السفارة الأمريكية في القاهرة مواطنيها من التواجد في مناطق المظاهرات ، قائلة: "في اشارة إلى دعوات مواقع التواصل الإجتماعي للتظاهر يوم الجمعة ، يتم تذكير زوار وسكان مصر من الولايات المتحدة بتجنب مناطق الإحتجاج".

ودعت وزارة الداخلية المصرية المواطنين إلى الإلتزام "بقواعد الحفاظ على النظام العام والقانون". وفي بيان مقتضب بثته محطات التلفزة والمواقع الإخبارية المحلية ، قالت إنها ستعالج "أي محاولة لزعزعة الإستقرار الإجتماعي بحزم وحسم".

وفي سياق متصل ، قال وزير الدفاع اللواء محمد زكي ، في اجتماع مع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس في الكلية التقنية العسكرية يوم الخميس إن "رجال القوات المسلحة يدركون تمامًا جميع المخاطر والتحديات التي يواجهها الوطن". مؤكدا على ضرورة قيام أفراد القوات المسلحة بـ "انظباط الذات".

وتقوم السلطات في مصر بإجراء تحضيرات أمنية مكثفة حول أبرز الميادين في البلاد ، ويتعرض المارة في معظم هذه الميادين للإعتقال العشوائي من قبل قوات الأمن لرؤية بطاقات الهوية ، وفحص محتويات هواتفهم المحمولة.

"حملة تستهدف المعارضين"
ناشدت النيابة العامة في مصر ليلة الخميس المواطنين الراغبين في ممارسة حقهم في التعبير عن آرائهم من خلال التظاهر باتباع الإجراءات القانونية "حتى لا تتسبب المظاهرات في قطع الطرق العامة أو تعطيل وسائل النقل العام".

وأشار البيان إلى أن النيابة العامة حققت مع حوالي 1000 شخص قُبض عليهم أثناء مظاهرات يوم الجمعة الماضية وبعدها ، في حين يقول المحامون والناشطون إن حوالي ألف شخص آخرين لم يعرفوا مصيرهم بعد ، ولم يتم التحقيق معهم حتى الآن ، في الوقت الذي فيه نشطاء مصريون يقولون إن هناك "حملة تستهدف المعارضين".

ويوم الأربعاء ، قرر المدعي العام لأمن الدولة احتجاز أساتذة العلوم السياسية حسن نافعة وحاسم حسني ، فضلاً عن رئيس حزب الدستور السابق خالد داوود ، 15 يومًا في انتظار التحقيق في عدة تهم بنشر أخبار كاذبة.

ويوم الثلاثاء ، أعلن حزب الإستقلال المعارض على موقعه على شبكة الإنترنت أن 20 من قادته وكوادره قد "اعتقلوا" في القاهرة والمحافظات ، بقيادة الأمين العام للحزب ، مجدي قرقر.

وشنت السلطات المصرية اعتقالات للنشطاء والأكاديميين والمحامين والطلاب عقب المظاهرات غير المتوقعة في بعض المحافظات يوم الجمعة الماضي 20 سبتمبر ، مطالبة السيسي بالمغادرة.

وامتدت المظاهرات إلى العديد من المحافظات ، بما في ذلك الإسكندرية والسويس ودمياط والمحلة الكبرى ، وردد المتظاهرون شعارات من بينها "ارحل" و "الشعب يريد إسقاط النظام".

ويعتقد أنصار الرئيس المصري أن هناك تأثيرًا ملفقًا يحرض عليه الإعلام "العدائي".

المصدر: بي بي سي عربية

#أخبار خفيفة

عن الكاتب

ياسين عبد الله

التعليقات

تابعنا على الفيسبوك:

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

المرشد