القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار[LastPost]

كلمة واحدة إذا كتبتها على الواتساب تقوم بحظر وإغلاق بها حسابات أصدقائك بسهولة ! الأمر خطير وليس له حل

تغيير بسيط لإسم في مجموعة على الواتساب يمكن أن يؤدي إلى قيام الشركة بحظر أرقام هواتف جميع أعضائها.

كلمة واحدة إذا كتبتها على الواتساب تقوم بحظر وإغلاق بها حسابات أصدقائك بسهولة ! الأمر خطير وليس له حل

الخدعة الخطيرة الأخيرة التي انتشرت هي تغيير اسم المجموعة إلى مصطلح مثل الإباحية للأطفال "child porn" ، حيث أن لدى الواتس آب سياسة عدم التسامح مطلقًا مع هذه الحالات وفقًا لشروط الخدمة.

يتم تشفير رسائل الواتساب ، بحيث لا ترى الشركة ما تتم مشاركته وكتابته في كل مجموعة. لذلك يتم توجيه اسم المجموعة أو صورتها بمعرفة ما إذا كان هناك شيء غير قانوني يحدث في تلك المجموعة.

للمساعدة في منع إساءة استخدام الصور ، يعتمد الواتساب على جميع المعلومات غير المشفرة التي يمكن الوصول إليها ، بما في ذلك تقارير المستخدمين.

تشرح الشركة من خلال هذا النظام: "قام واتساب بحظر 250,000 رقم شهريًا خلال الربع الأخير. جزء من تلك الحالات وقع ضحية  لمقلب أو تحدٍ مروع."

ووصلت هذه الخدعة الجديدة إلى بعض البلدان ، حيث قام بعض الأشخاص  في بعض المجموعات بتغيير اسم المجموعة إلى child porn. بعد فترة من الوقت ، تلقى جميع أعضاء المجموعة مكالمة من WhatsApp حيث تم إبلاغهم بأن رقم هواتفهم وحساباتهم قد تم حظرهم. يرجى الإتصال بفريق الدعم الفني لدينا للحصول على المساعدة.

بعد ذلك ، يرسل الدعم الفني للواتساب رسالة بريد إلكتروني إلى أعضاء المجموعة المحظورة يتضمن هذا التفسير: "لقد انتهك نشاطك شروط الخدمة الخاصة بنا. يرجى ملاحظة أننا قد نعلق حسابًا إذا اشتبهنا في أن نشاطك ينتهك بنودنا."

"في المجموعة ، كان شخص ما غبيًا جدًا ، واتُهم جميع أعضاء المجموعة بتعليق حسابهم ، وشرح أحدهم ما حدث على Twitter ، حيث كان الإسم الذي قام بتغييره هو إباحية للأطفال في مجموعة Machuca لمدة ساعة واحدة ، ولكن كانت أنظمة الكشف للواتس آب  سريعة وحظرت المجموعة وجميع أرقام الأعضاء.

يتوفر للمستخدمين خياران على الأقل لحماية أنفسهم: مراجعة المجموعات التي تدخلها وتخرج منها من أي اسم إباحي. وهناك من يرغب في حظر حسابات الأشخاص ، فيقوم بإنشاء مجموعة وإضافتهم إليها ، وبعد ذلك يغير اسمها وبالتالي سيتم حظر الجميع وهو أمر غير مستحسن.

#تطبيقات الهواتف
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات