-->
المرشد المرشد
recent

آخر الأخبار

recent

ما هو الثقب الأسود

الثقب الأسود هو مكان في الفضاء حيث تزيد الجاذبية وتسحب كل شيء إلى الداخل ، بحيث لا يمكن للنور نفسه اختراقه ، وفقًا لموقع الويب المنشور على موقع ناسا الأمريكي.

ما هو الثقب الأسود

ما يؤدي إلى هذه هذه الجاذبية الشديدة هو أن المواد مضغوطة جدًا في مساحة صغيرة جدًا. يحدث هذا أثناء وفاة نجم.

ولأن الضوء لا يخترق الثقوب السوداء ، لا يمكن للناس رؤيته. الثقوب السوداء مخفية.

يمكن أن تساعد التليسكوبات ذات الأدوات الخاصة فقط على اكتشاف الثقوب السوداء. يمكن لهذه الأدوات الخاصة أيضًا مراقبة كيفية تصرف النجوم القريبة من الثقوب السوداء بشكل مختلف عن النجوم الأخرى.

ما حجم الثقوب السوداء؟

الثقوب السوداء قد تكون كبيرة أو صغيرة. يعتقد العلماء أن حجم أصغر ثقب أسود قد يصل إلى حجم ذرة واحدة. هذه الثقوب السوداء صغيرة الحجم ، لكن لها كتلة جبلية ضخمة. الكتلة هي مقدار المادة ، أو «الحشوة»، داخل جسم ما.

هناك نوع آخر من الثقب الأسود يسمى "نجمي". قد تصل كتلته إلى 20 ضعف كتلة الشمس. قد يكون هناك الكثير من الثقوب السوداء ذات الكتلة النجمية داخل مجرة ​​الأرض. تسمى مجرة ​​الأرض باسم درب التبانة.

وتسمى أكبر أنواع الثقوب السوداء "الثقوب السوداء الفائقة". تضم هذه الثقوب السوداء أكثر من مليون شمس مجتمعة سوياً.

وقد وجد العلماء دليل إثبات أن كل مجرة كبيرة تحتوي على ثقب أسود فائق في مركزها. يسمى الثقب الأسود الفائق الموجود بمركز مجرة درب التبانة بـ»الرامي أ». يملك «الرامي أ» كتلةً تعادل كتلة 4 ملايين شمس، ويناسب حجمُه كرةً ضخمة تستطيع احتواء عدة ملايين من الكرات الأرضية بداخلها.

كيف تتكون الثقوب السوداء؟

يعتقد العلماء أن أصغر الثقوب السوداء تكون عند نشأة الكون.

تتكون الثقوب السوداء النجمية عندما يسقط مركز نجم كبير جداً على نفسه، أو ينهار. وعندما يحدث هذا، فإنه يسبب ما يسمى بـ»المستعر الأعظم» أو سوبرنوفا. والمستعر الأعظم هو نجم متفجر، يفجّر جزءاً من النجم في الفضاء.

يعتقد العلماء أن الثقوب السوداء الفائقة قد تكونت بالتزامن مع المجرات التي تكون تلك الثقوب بداخلها.

إن كانت الثقوب السوداء «سوداء» حقاً، فكيف يعرف العلماء أنها موجودة بالفعل؟
لا يمكن أن تُرى الثقوب السوداء بسبب جاذبيتها القوية التي تسحب الضوء كله نحو مركزها. ولكن يتمكن العلماء من رصد تأثير الجاذبية القوية على النجوم والغازات المحيطة بالثقوب السوداء.


يتمكن العلماء من دراسة النجوم لمعرفة ما إذا كانت تحلق، أو تدور، حول ثقب أسود.

عندما يقترب ثقب أسود ونجم من بعضهما البعض، ينتج ضوء عالي الطاقة. هذا النوع من الضوء لا يمكن أن يُرى بالعين المجردة.

يستخدم العلماء أقماراً صناعية أو تلسكوبات في الفضاء لرصد الضوء عالي الطاقة.

هل من الممكن أن يدمر ثقبٌ أسود كوكبَ الأرض؟

لا تتجول الثقوب السوداء في الفضاء لتأكل النجوم والأقمار والكواكب. لن تسقط الأرض داخل ثقب أسود، لأنه لا يوجد ثقب أسود قريب بشكلٍ كافٍ من النظام الشمسي الذي تتبع له الأرض ليحدث هذا.

وحتى إن افترضنا وجود ثقب أسود بحجم الشمس، وحل محل الشمس، فلن تسقط الأرض بداخله، رغم ذلك. قد يحظى الثقب الأسود بجاذبية تماثل جاذبية الشمس.

لذا، فإن الأرض والكواكب الأخرى تدور حول ثقب أسود، بدورانها حول الشمس الآن.

لا يمكن أن تتحول الشمس إلى ثقب أسود. فالشمس ليست كبيرة بشكلٍ كافٍ لتتحول إلى ثقب أسود.

كيف تدرس NASA الثقوب السوداء؟

تستخدم NASA أقماراً صناعية وتلسكوبات ترتحل عبر الفضاء، لكي تعرف أكثر عن الثقوب السوداء.

تساعد هذه المركباتُ العلماءَ في الإجابة عن أسئلة تخص الكون.

#علوم و تكنولوجيا

عن الكاتب

محمد سعد

التعليقات






اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

المرشد