المرشد المرشد
recent

آخر الأخبار

recent

هكذا تقوم المواقع الإباحية بتصويرك بدون علمك وهذا الدليل

يزداد الطلب سنويًا على المواقع الإباحية للبالغين ، وتتمتع الدول العربية بنصيب عادل في زيارة هذه المواقع والبحث عنها ، إلى الحد الذي يجعل من المستحيل تجاهل تأثيرها.

هكذا تقوم المواقع الإباحية بتصويرك بدون علمك بالدليل

نحن لا نتحدث عن التأثير المباشر لمشاهدة الجنس على الإنترنت ، بل نتحدث عن التأثير غير المباشر. وفقًا لمقال نشره موقع «Motherboard» ، يتعرض كل مراقب موقع جنسي لسرقة بياناته ونشر كل ما يتعلق به وبخصوصيته بشكل علني.

المواقع الاباحية تراقبك


تحتل العديد من مواقع المحتوى الإباحي مراكز بين أكثر المواقع مشاهدة في الدول العربية ، وفقًا لأرقام موقع «Alexa» المتخصص في تحليل بيانات المواقع ، فهناك خمسة مواقع جنسيـة ضمن أكثر 100 موقع يزورها المصريون واللبنانيون في الأعوام السابقة ، وارتفع العدد إلى سبعة في تونس ، بينما لا تظهر هذه المواقع في معظم دول الخليج بسبب سياسة الحظر ، يمكن للعديد من المستخدمين التحايل عليها وتجاوزها، وهذا ما حدث.

يحرص الكثير من الأشخاص على إخفاء بياناتهم أو إدخال في المواقع إباحية بيانات مزيفة ، لكن مهندس البرمجيات الأمريكي «بريت توماس» يعتقد أنه عندما يدخل أي شخص هذه المواقع ، تقوم بمراقبة بياناتهم والإحتفاظ بها ، وهذا يسمح لهم باستخدامها بطريقة ضارة وشرح توماس نظريته بالتفصيل على مدونته الخاصة.


بصمات أصابعك على مواقع الجنــس


عند زيارة أي موقع ويب باستخدام متصفح مثل Google Chrome أو Safari وغيرها ، فإنه يحتفظ ببعض بياناتك لمساعدته في التعرف عليك عند زيارة هذه المواقع مرة أخرى. تُعرف هذه البيانات باسم "بصمات الأصابع" ، وعادةً ما تربط معظم المواقع بيانات المستخدم ببصمات الأصابع التي يتركها على مواقع مختلفة. تقوم العديد من المواقع ، وليس الجنسيـة فقط ، بإرسال بيانات المستخدم إلى مواقع أخرى لتحليلها ، أو إلى مواقع الإعلان ، مثل هذا دون إذنك أو معرفتك.

يمكن لأي خبير في مجال الكمبيوتر ربط بصمات الأصابع على وسائل التواصل الإجتماعي وتلك الموجودة على المواقع الإباحية ويعرف أنها نفس الشخص ، وهنا تكمن المشكلة ، حيث أصبحت بياناتنا منتشرة هنا وهناك على الإنترنت ، إلى جانب سهولة استخدام القرصنة الإلكترونية حاليا ، كل هذا يجعل أي زائر للمواقع الإباحية ضحية محتملة.

المواقع الإباحية تدافع عن نفسها

من بين المواقع الإباحية التي كتبها المؤلف لمعرفة ما يفكرون به حول هذه القضية ، واحد منهم فقط ، Pornhub ، هو واحد من أكثر المواقع الاباحية مشاهدة في العالم.

في ردهم ، ذكر الموقع أن الحفاظ على بصمات أصابعهم غير صحيحة ومضللة ، ولتوضيح ذلك ، أوضحوا أنهم يتلقون حوالي 300 مليون مشاهدة يوميًا ، وبالتالي يحتاجون إلى 3600 تيرابايت لتخزين هذا الكم من البيانات ، وهي مساحة كبيرة جدا ، بالإضافة إلى أن الإنتقال من بين هذه البيانات سيكون صعبا للغاية ويستغرق الكثير من الوقت.

يعتقد العديد من المتخصصين في أبحاث الإنترنت أن البيانات الإباحية ووجهات نظر المشاهدين ليست سرية كما يعتقدون ، ولكن استخدام سجل التصفح المتخفي وسجل التصفح بشكل مستمر لن يحمي مستخدمي الموقع الإباحي من متابعة بياناتهم.

وفي محاولة للكشف عن صحة هذه الادعاءات ، قرر مؤلف المقال إجراء تجربة من تلقاء نفسه ، ودخل خمسة من المواقع الجنسية الأكثر مشاهدة باستخدام تطبيق "Ghostery" ، الذي يوفر خصوصية أكبر ويكشف ما إذا كان الموقع المستخدام "يتتبعك" أم لا.

وكشف التطبيق أن المواقع الخمسة تتعقب مستخدميها ، ويتم نقل بياناتهم إلى أطراف ثالثة مثل Google و Tumblr ، كما يرسل الأسماء الكاملة لمقاطع الفيديو التي يشاهدها المستخدم ، وبالتالي يمكن لهذه الأطراف الثالثة الحصول على صورة كاملة لما يشاهده زوارهم.

الطرف الثالث يستخدم بياناتك الجنسيــة

لم يعد خفيًا أن معظم المواقع التي ندخلها تتبع المستخدمين وليس فقط المواقع الجنسيـة ، ليس لأغراض سيئة ، ولكن من أجل الإعتماد بشدة على تحليل بياناتهم لتطوير أنفسهم وزيادة انتشارهم ، وبالتالي نقل هذه البيانات إلى مواقع أخرى للتحليل والإستفادة منها.

قام خبير برمجة ببحث 500 موقع إباحي ووجد أن 88٪ منهم يرسلون بيانات زوارهم إلى أطراف ثالثة.

يعتقد جاستن بروكمان ، خبير الخصوصية ، أن الحكومة قد تلجأ إلى تتبع هذه البيانات من أجل معرفة مشاهدي ومروجي الأفلام الجنسيـة التي تستخدم الأطفال والقصر ، ويعتقد مؤلف المقال أن هذا قد يكون أن الولايات المتحدة تمكنت مع كالة الأمن القومي من معرفة الأفلام الإباحية التي شاهدها رجال مسلمون مؤثرون ، بهدف الحد من احترام الآخرين لهم وإضعاف تأثيرهم على الآخرين.

وبالمثل ، يمكن لحكومات بعض الدول المحافظة على أن تتعقب مشاهدي أفلام المثليين ، أو أي مجموعة أخرى ، وهذا يمكن أن يشكل خطراً على أمنهم الشخصي.

يجادل بعض المتخصصين بأن اختراق بيانات مستخدمي المواقع الجنسيـة ومشاهدة وجهات نظرهم ليس أسوأ شيء ممكن ، بل القدرة على الوصول إلى أرقام الحسابات الشخصية وبطاقات الإئتمان لأولئك الذين يدفعون مبالغ نقدية عبر الإنترنت للإشتراك في المواقع الإباحية. لا يأتي القلق من المواقع الجنسيـة نفسها ، لأنها ستحاول بكل قوتها عدم الكشف عن أسرار المستخدمين من أجل ضمان ثقتهم واستمرار وجودهم ، ولكن الإهتمام الأكبر لدى الأطراف الثالثة التي تحصل على البيانات.

ربما يكون لدى شخص ما يحاول مقاطعة المواقع الإباحية سببا للقيام بذلك ، وإذا كانت الأرقام تشير إلى أن هذا لن يبعدنا تمامًا عن الملاحظة ، سنظل دائمًا تحت نظر الإنترنت.



هذا ما يحدث عندما تزور مواقع إباحية من هاتفك الذكي

مشاهدة الأفلام الإباحية تجعلك غبيًا وتسبب ضعف الإنتصاب!

عن الكاتب

ياسين عبد الله

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

المرشد