القائمة الرئيسية

الصفحات




آخر الأخبار

اهتزت الكاميرا فانكشف المستور.. وزير التعليم الفرنسي بموقف لا يُحسد عليه !

تعرض وزير التعليم الفرنسي جون ميشيل بلانكيه، إلى موقف مُحرج بسبب تداعيات العمل من المنزل، والذي فرضته جائحة كورونا في العالم بأكلمه.

اهتزت الكاميرا فانكشف المستور.. وزير التعليم الفرنسي بموقف لا يُحسد عليه !

وظهر بالفيديو وزير التعليم بلانكيه أثناء مداخلة تلفزيونية في أحد نشرات الأخبار، عبر خاصية “فيديو كول”، وهو يرتدي بدلة رسمية، ثم يُسمع صوت غازات واضح، ما أربك الوزير الذي تحركت يده، واهتزت الكاميرا لتفضح المستور وتضعه في موقف لا يُحسد عليه.

وتبين أن الوزير بلانكيه يجلس على المرحاض، يقضي حاجته أثناء اللقاء، ولا يرتدي الجزء الأسفل من ملابسه.

لم يكن موقف بلانكيه هو الأول، فقد تسبب العمل من المنزل، والذي فرضته الشركات والمؤسسات حول العالم بسبب فيروس “كورونا” بعد مواقف مُحرجة للموظفين والإعلاميين الذين يضطرون للظهور عبر “الفيديو” من منزلهم، ما يُعرضهم لمواقف مُحرجة.

وكانت المراسلة التلفزيونية في ولاية فلوريدا، جيسكا لانغ، تتحدث أمام الكاميرا عندما ظهر والدها عاري الصدر أثناء محاولته ارتداء قميصه.

واستشاطت الابنة غضبا من تصرف أبيها، وقالت “أبي. يا إلهي” (ما الذي فعلته؟).

وفي فيديو متداول على “يوتيوب” ظهر الإعلاميين في مواقف محرجة بعدما ظهر أولادهم أمام الكاميرات وقاموا بعمل عدة حركات طريفة.


وتصدرت الولايات المتحدة الدول الأكثر تضررا، فبحسب جامعة جونز هوبكنز توفي فيها 1894 خلال 24 ساعة حتى صباح الأربعاء.

تعليقات