القائمة الرئيسية

الصفحات


آخر الأخبار

أعراض جديدة اكتشفها العلماء تدل على إصابتك بفيروس "كورونا"

منذ بداية جائحة الفيروس التاجي، كانت الأعراض الرئيسية المعروفة لكوفيد-19، هي ارتفاع درجة الحرارة والسعال المستمر وفقدان أو تغير حاسة الشم والتذوق.

أعراض جديدة اكتشفها العلماء تدل على إصابتك بفيروس "كورونا"

بالإضافة إلى الأعراض الرئيسية، أبلغ الناس في جميع أنحاء العالم عن تعرضهم للعديد من الآثار الجانبية الأخرى التي يعتقدون أنها يمكن أن تكون مرتبطة بالفيروس، بما في ذلك آفات إصبع القدم، والطفح الجلدي في أجزاء أخرى من أجسادهم.

وسنستعرض الآن كل الأعراض غير المعروفة والمرتبطة بكوفيد-19، وفقا لصحيفة " independent".

في سبتمبر، وجدت دراسة أجرتها جامعة بلفاست ببريطانيا، أن الإسهال والقيء يمكن أن يكونا من أعراض فيروس كورونا.

وفي الوقت نفسه، في يوليو، أكد الباحثون على إضافة الطفح الجلدي إلى قائمة الأعراض الرسمية للفيروس بعد أن وجدت دراسة أن واحدًا من كل 11 مريضًا ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، لديهم طفح جلدي، وفقا للدراسة التي أجرتها كينجز كوليدج لندن، باستخدام بيانات من 20 ألف بريطاني، ثبتت إصابتهم بالفيروس.

حذر علماء الأوبئة وأطباء العيون وأطباء الأمراض الجلدية من أعراض أخرى يمكن أن تشير إلى إصابة المريض بفيروس كورونا.

فيما يلي العديد من الأعراض الأقل شهرة أو غير المعروفة والتي يتم البحث فيها حاليًا بحثًا عن وجود علاقة محتملة بينها وبين كوفيد-19.

الهذيان

في دراسة نُشرت في The Lancet يوم الإثنين 18 ماي، زعمت أن الهذيان والارتباك يمكن أن ينتشر بين مرضى فيروس كورونا الخطير.

أجرى فريق الباحثين بحثا على عدد صغير من المرضى المصابين بفيروس كوفيد-19، في أكثر من 60 في المائة من حالات مرضى العناية المركزة، اكتشفوا أدلة على الارتباك.

خلص العلماء، من المملكة المتحدة وإيطاليا، إلى أن المرضى الذين يتعين عليهم البقاء في العناية المركزة لفترات طويلة من الزمن والذين يحتاجون إلى علاج الجهاز التنفسي قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالهذيان والارتباك.

كما وجد البحث، الذي قيم مرضى سارس (المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة) وميرس (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية) وفيروس كوفيد -19، أن الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض خفيفة هم أقل عرضة للتأثير بشكل كبير على صحتهم العقلية.

آفات إصبع القدم والطفح الجلدي

في يوم الأربعاء 15 يوليوز، أكد الباحثون أن الطفح الجلدي بات أحد أعراض فيروس كورونا.

أكدت الدراسة التي أجرتها كينجز كوليدج لندن على 20 ألف بريطاني ممن ثبتت إصابتهم بالفيروس، أن 8.8 في المائة أبلغوا عن وجود بقع وحكة في الجلد، علاوة على ذلك، أبلغ 8.2 في المائة من 17000 شخص يشتبه بشدة في إصابتهم بالفيروس عن ظهور طفح جلدي.

الدراسة لم تخضع بعد لمراجعة العلماء، لكن الدكتور ماريو فالشي، الذي قاد الدراسة، يحث على الاعتراف رسميًا بالطفح الجلدي كأعراض للفيروس في ضوء النتائج التي توصل إليها.

أوضحت الدكتورة تانيا بليكر، رئيسة الجمعية البريطانية لأطباء الجلد، أنه في المراحل الأولى من الوباء ، كانت الأعراض الجلدية المختلفة للمرض غير مفهومة جيدًا وليست معروفة.

وفي مايو، تمت مناقشة مصطلح "Covid toe" أو "آفات أصابع كوفيد"، بشكل متزايد باعتباره أحد الأعراض المحتملة لفيروس كورونا.

هذه الحالة، التي تتضمن آفات شبيهة بالقشعريرة تظهر على القدمين، هي واحدة من العديد من الأمراض الجلدية التي يتم التحقيق فيها حاليًا كعلامات محتملة لكوفيد-19.

في 29 أبريل، نشر باحثون من إسبانيا دراسة حول "المظاهر الجلدية لمرض كوفيد -19"، اكتشف العلماء خمسة أشكال مختلفة من الطفح الجلدي تؤثر على 375 مريضًا بكورونا.

وشملت هذه الآفات حكة مؤلمة تشبه تورم على اليدين والقدمين، بما في ذلك آفات إصبع القدم، وبثور صغيرة على الجذع، ونتوءات حمراء صغيرة ومسطحة ومرتفعة؛ بقع حمراء أو زرقاء المظهر؛ ومناطق مرتفعة من الجلد وردية أو بيضاء تشبه الطفح الجلدي.

كانت هناك تكهنات لبعض الوقت بأن الفيروس مسؤول عن عدد من العلامات الجلدية، ولكن حتى الآن كانت هذه تقارير حالة فردية أو صغيرة الحجم.

التهاب الملتحمة

تم تداول العديد من التقارير مؤخرًا فيما يتعلق باحتمالية تسبب فيروس كورونا في التهاب الملتحمة، وهي حالة في العين تتطور نتيجة للعدوى أو الحساسية.

في أبريل، أصدرت الأكاديمية الأمريكية لطب العيون تنبيهًا لأطباء العيون سلطت الضوء على دراستين أشارتا إلى الصلة المحتملة بين الفيروس والتهاب الملتحمة.

في دراسة أجريت على 30 مريضًا تم نقلهم إلى المستشفى بسبب الفيروس في الصين، كان أحدهم مصابًا بالتهاب الملتحمة، "هذا المريض كان لديه SARS-CoV-2 في إفرازات العين، هذا يشير إلى أن الفيروس يمكن أن يصيب الملتحمة ويسبب التهابها.

في دراسة أكبر نُشرت في مجلة New England Journal of Medicine ، والتي قيمت 1099 مريضًا مصابًا بفيروس كورونا في المستشفيات في الصين، كان تسعة مصابين بالتهاب الملتحمة.

أكدت مستشفى مورفيلدز للعيون في لندن أنه من بين العديد من الأشخاص المصابين في جميع أنحاء العالم بالفيروس، لا توجد سوى تقارير قليلة عن مرضى مصابين بالتهاب الملتحمة، بالتالي هناك احتمال قليل كعرض لكورونا، لكنه نادر للغاية، حيث لم يلاحظ المستشفى زيادة في عدد المرضى الذين يتم إدخالهم بسبب التهاب الملتحمة أثناء الجائحة.

أوضح مورفيلدز أنه إذا تسبب الفيروس في إصابة المريض بالتهاب الملتحمة، فمن المحتمل أن يحدث هذا إما من خلال "التعرض المباشر لسطح العين، مثل فرك العينين أو التعرض غير المباشر حيث يكون الفيروس يتتبع القناة التي تربط سطح العين بالأنف والحنجرة .

فقدان حاسة الشم والتذوق

في يوم الاثنين 18 مايو، تم الإعلان عن إدراج فقدان الشم والتذوق رسميًا في قائمة أعراض فيروس كورونا.

أكدت ناتالي بروكس، استشارية جراحة الأنف والأذن والحنجرة وطبيبة الأنف والمديرة الطبية في عيادة هارلي ستريت للأنف والحنجرة، أنها تعتقد أن فقدان حاسة الشم يمكن أن تكون متعلقة بكوفيد-19.

وأضافت بروكس: "إذا أصبت بفقدان مفاجئ لحاسة الشم، مع أو بدون أعراض خفيفة من النوع التنفسي العلوي، فسأعزل نفسي بالتأكيد في الوقت الحالي".

أوضح البروفيسور كارل فيلبوت، مدير الشؤون الطبية والأبحاث في مؤسسة Fifth Sense الخيرية، أنه نظرًا لأن نزلات البرد الشائعة والفيروسات غالبًا ما تسبب احتقانًا أوليًا في الأنف، فقد يؤدي ذلك إلى فقدان الشم والتذوق.

التهاب عند الاطفال

في مايو، أفيد أن ما يصل إلى 100 طفل في المملكة المتحدة قد أصيبوا بمرض نادر مرتبط بفيروس كورونا، يبدو أن المتلازمة تحمل أوجه تشابه مع مرض كاواساكي، مما يتسبب في استجابة التهابية لدى الأطفال بدءًا من الرضع وحتى المراهقين الأكبر سنًا.

ذكر راسل فينر، رئيس الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل، أنه في حين أن الأعراض خفيفة إلى حد ما بالنسبة لغالبية الأطفال المصابين، إلا أنه أصبحت نسبة صغيرة منهم أكثر خطورة بكثير.

وأضافت البروفيسورة روزاليند سميث، مديرة وأستاذة صحة الطفل في معهد جريت أورموند ستريت لصحة الطفل في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: "الغالبية العظمى من الأطفال المصابين بـ كوفيد-19 يعانون من أعراض خفيفة فقط".

في تقرير عن الحالات التي تم إدخالها إلى مستشفى الأطفال في لندن، شملت الأعراض "الحمى الشديدة" و "الطفح الجلدي المتغير" والتهاب الملتحمة والتورم والألم و الأعراض المعوية، مثل الإسهال والقيء.

الإسهال والقيء 

في سبتمبر، وجدت دراسة أجرتها جامعة بلفاست، أنه من بين 1000 طفل في سن العاشرة، كان 97 في المائة ممن ثبتت إصابتهم بـ كوفيد-19 يعانون أيضًا من أعراض مرتبطة بالأمعاء مثل الإسهال والقيء، وكلاهما يظهر في قائمة الأعراض المحتملة للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض.

وقال كبير الباحثين الدكتور توم ووترفيلد لبي بي سي: "نحن نعلم، أن معظم الأطفال الذين يصابون بالفيروس لن تكون حالتهم خطيرة للغاية لكننا ما زلنا لا نعرف مدى انتشاره بين الأطفال، لقد وجدنا أن الإسهال والقيء من الأعراض التي أبلغ عنها بعض الأطفال وأعتقد أن إضافته إلى قائمة الأعراض المعروفة أمر يستحق الدراسة".

تعليقات