القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

“شاهد” شرطي كويتي يغتصب “شاذاً” وكاميرات المراقبة ترصده والفضيحة صارت بجلاجل!

 تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عدة فيديوهات قالوا إنها تعود لشخص مثلي جنسياً تعرض للاغتصاب من أحد أفراد الأمن العام بوزارة الداخلية الكويتية.

“شاهد” شرطي كويتي يغتصب “شاذاً” وكاميرات المراقبة ترصده والفضيحة صارت بجلاجل!

ونشرت الناشطة الكويتية في حقوق الإنسان دلال المسلم الفيديو عبر “تويتر”، يظهر به الشرطي وهو يلاحق المواطن، وعلقت: “هذا ذكر من وزارة الداخلية الكويتية من الأمن العام شاف شخص ناعم يصلح تاير سيارته بكراج العمارة. وقفه وقاله يا تنام معاي يا تدخل الدورية و لمن رفض الشخص وهرب لشقته لحقه و دخل عنوة واغتصبه !!إلى متى الترانسجندر والمثليين يتم انتهاك انسانيتهم  حقوقهم”.


وأضافت المسلم: “شرطي كويتي يرى شخص ناعم وتوه طالع من السجن بتهمة التشبه بالجنس الاخر وهو يسوي إطار سيارته تحت عمارته، يوقف بدورية الأمن العام و يساوم المثلي بالجنس مقابل ما يركبه دوريته ! وهنا وهو يحاول يدخل شقة المثلي، بالنهاية دخل واغتصبه !! إلى أين يالشعب المحافظ؟”.


وتحدثت مسلم عن المُغتصب بصيغة الأنثى كاشفةً المزيد من التفاصيل: “بالكراج كانت وشرطي وقفها قالها خذيني شقتك دخليني ولا أحولك الآداب بقضية التشبة بالجنس الآخر، وهي تقول لحقها إلى الشقة فوق واغتصبها بس عشان لا يحولها !! والله إن تم السكوت عن هذه المهزلة و اللاانسانية انتم بلا أخلاق ! أريد ترجمة القصة لتوصيلها للأمم المتحدة”.


وتصدر هاشتاج #اغتصاب_مثلي_من_شرطي التريند الأول في الكويت، وتباينت ردود أفعال المغردين حول الموضوع، فمنهم من طالب بمُحاسبة الشرطي المُغتصب والاعتراف بالجنس الثالث وضمان حقوقهم، ومنهم من رأى أن لا حقوق لهم، وأنهم مثل قوم “لوط”، ويُخالفون الطبيعة وشرع الإسلام بمثليتهم الجنسية.


هذا ولم تُصدر الجهات الرسمية أي تعليق على الموضوع بعد.

وشهدت الكويت حادثة مُشابهة قبل أشهر حين ضجّ موقع “تويتر” بفيديو لمواطنة كويتية متحولة جنسيًا تُدعى مها المطيري زعمت فيه أنها تعرضها للاغتصاب والتحرش من قبل عناصر الشرطة وتم حبسها في سجن الرجال .


وقالت المطيري في حساب عبر تطبيق سنا بشات باسم “ططوة المطيري” وهي تبكي وتقول بأنها وضعت بسجن الرجال بالكويت بسبب تحولها جنسياً، وتعرضت للاغتصاب داخل السجن، مع مطالبتها بوضعها بسجن النساء.

تعليقات